الأحد، 26 يناير، 2014

ورشة جهوية: تكنولوجيا الإعلام والاتصال في خدمة البيئة

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا زمور زعير على مدى يومين ورشة تكوينية جهوية في موضوع
«تكنولوجيا الإعلام والاتصال في خدمة البيئة والتنمية المستدامة»
استفاد منها حوالي مائتا مؤطر ومؤطرة بالمؤسسات التعليمية المكلفين بفرق الصحفيين الشباب بسلكي الثانوي الإعدادي والثانوي بالجهة،
سواء بمؤسسات التعليم الخصوصي أو العمومي.
الورشة التكوينية التي تندرج في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة التي تربط وزارة التربية الوطنية والتكوين المهنيومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، خصوصا الشق المرتبط ببرنامج الصحفيين الشباب من أجل البيئة، عرفت مشاركة خبراء في الإعلام والاتصال ومسؤولي وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والأكاديمية الجهوية والنيابات التابعة لها ومؤسسة محمد السادس للبيئة والوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة.
قد استهلت السيدة أبرى أم الخير رئيسة قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية اللقاء بكلمة قيمة، قدمتها نيابة عن السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا زمور زعير، تناولت فيها السياق العام الذي تنظم فيه هذه الورشة التكوينية على مستوى جهة الرباط بمشاركة حوالي 200 أستاذ وأستاذة من مؤطري النوادي الصحفية وفرق الصحفيين الشباب موزعين على النيابات الأربع المكونة للجهة، منوهة بالنتائج التي حصلت عليها الأكاديمية في المبارتين خلال الموسم الماضي، حيث حققت مشاركة هامة تمثلت في مشاركة 22 مؤسسة تأهيلية عمومية وخصوصية، والتي تقدمت ب 41 مشاركة من صنف التحقيق الصحفي، وبترشيح 35 مؤسسة تقدمت ب 123 مشاركة في صنف الصورة الفوتوغرافية، وتوجت مؤسستين من نيابة الصخيرات تمارة وهما معهد محمد السادس لتربية وتعليم المكفوفين في صنف التحقيق الصحفي وثانوية ابن رشد التأهيلية في صنف الصورة الفوتوغرافية.
كما أكدت ممثلة الأكاديمية الجهوية على تشجيع المتعلمين والمتعلمات على الانخراط الجاد في البرنامج حتى تكون المشاركة موسعة وفعالة تحقق النتائج المنتظرة والتي تتمثل في تصحيح سلوكاتهم تجاه البيئة، تمريرها إلى محيطهم الأسري والمجتمع، بغية تحقيق تنمية بشرية مبنية على بيئة سليمة واقتصاد أخضر يراعي التدبير المسؤول للموارد المتعددة.
من جهة أخرى تقدم كل من السيدة والسادة الأساتذة خالد بنشقرون عضو لجنة التحكيم الوطنية ممثلا لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، حسن الدومي رئيس مصلحة البرامج التربوية والتكوين المستمر بالوزارة المنتدبة للماء والبيئة، حكيمة الشباب دكتورة في علوم البيئة، مديرة تربوية للمعهد العالي للطاقات المتجددة وعلوم البيئة بالرباط، محمد عسو مصور صحفي ومخرج ومحمد الجرفي صحفي،- تقدموا- بمداخلات وعروض مهمة لامست كل الجوانب المتعلقة بتظاهرة الصحفيين الشباب التي تتناول موضوع البيئة ضمن مسابقة وطنية يشارك فيها كل التلاميذ المغاربة عبر تراب المملكة، حيث تم تدارس كل التفاصيل المرتبطة بالتشريعات والاتفاقيات المتعلقة بها، وتدخل القطاعات المعنية من وزارات ومؤسسات شريكة، إضافة إلى الجانب التقني والمنهجي المتعلق بتطوير أداءات الأطر المكلفة بتفعيل التظاهرة وتأطير التلاميذ والفرق الصحفية بالمؤسسات، من خلال عروض تكوينية وورشات تطبيقية تكلف بها خبيران في مجال التحقيق الصحفي والصورة الفوتوغرافية، تفاعل معها المستفيدون من التكوين، بعد أن أزالت الكثير من الغموض المعرفي والمنهجي الذي كان يلازمهم أثناء تفعيل البرنامج وإعداد الروبورتاجات الصحفية حول البيئة صحبة الفرق المتبارية المكونة من التلاميذ والتلميذات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركتك تفيدنا ورأيك يغني المدونة ويساهم في تطويرها، شكرا

المواضيع التالية  المواضيع السابقة الصفحة الرئيسية