الجمعة، 18 ديسمبر، 2015

الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان

احتفالا باليوم العالمي لحقوق الانسان نظمت ثانوية محمد بن الحسن الوزاني بالخميسات أمسية ثقافية لفائذة تلاميذ المؤسسة.
افتتح النشاط بمداخلة الأستاذة كوثر لبداوي والتي تناولت في مداخلتها مسألة الأسس الفلسفية لحقوق الإنسان، كما تناولت إشكالية المنازعة في كونيتها وفي خصوصيتها الثقافية، ثم ختمت بالعلاقة الأخلاقية بين مفهوم الحق ومفهوم الواجب.
أما التلميذة "مريم صديق" عن قسم الثانية علوم فيزيائية 3 فقد تناولت مسألة الاستعمال الإيديولوجي لحقوق الإنسان خاصة من طرف القوى الدولية الكبرى ومدى مصداقيتها.


بعد ذلك تمت تلاوة بنود الميثاق الدولي لحقوق الانسان بالانجليزية من طرف التلميذتين: ندى وراري وسعاد الناصري  تحت تأطيرالاستاذ اليوسفي.
The presentation was about the universal declaration of human rights and its articles. the presentation covered both the theoritical and practical aspects of the articles of the declaration. 

واختتمت الأمسية بعرض فيلم قصير تحت عنوان: " نكين دمي" من تقديم التلميذة مريم مستقيم وتوقيع نادي الفن السابع بالمؤسسة وتحت إشراف الاستاذة بشرى راشدي.

 « Un petit enfant qui mène une vie spontanée et naturelle découvre un jour le monde de l'école... »

تلت ذلك مداخلات المشاركين والتلاميذ الحاضرين.
واستمتع التلاميذ في الختام بقراءة زجلية من أداء السيد رئيس المؤسسة عبد العزيز سرحاني تحت عنوان: تشتت الشمل

سورية والسما تشهد
سورية والأرض تشهد
وجبل الشر
ما بغا يتهد
الحبيبة سورية
فين الولاد
فين البنات
فين الأمانة
والوصية
تشتت الشمل
وكل ما حرث الجمل
مشى ف الحدبة
ولا ف الحافة
من زهر الزرافة
بقات ف الطولة
ولاَّ ف الصُّولة
يا كنس السطولة
فين الولاد
فين البنات
نصهم مات
ونصهم ف بلادات 
الناس كيتسنى
الفتات
ويرضى ب الهم
وجبل الشر
ولا بحر الدم
الغضبة والنفخة 
والتاريخ القديم
والجديد والدوخة
على شعوب واكلة
لانوخة
تبات تشرب ف دلها
وتقيل تشم
مسكينة يا سورية
تمحات حمص
و ولات درعة منسية
ما بقى غير التراب
والدخان ولى ضباب
وريحة العداب
وصلت لدمشق الزينة
اللي حروفها دبلات 
ب حموم البارود 
ودخان الغدر
ودم الوليدات
كلهم تدبحوا
ب حكرة طوافة
وما بقات غير الزرافة
زرافة وحدة خوافة 
كتفطر ب الدم
وتعشى ب الدم
وتبات تحلم
ب غابة خلابة
كتعيش فيها هي
غير هي وكان
حيت سقات الشجر
ب السم
باش عمر الطير
ما يعمر المكان 
و عمر ما يتشتت الدخان
وصوت الحرب 
يعشش ف الادهان
وتبقى الزرافة
كتحلب الجيفة
وتعيف ولادها
وتعيف ابناتها
اللي تجلاوْ مور الحدود
ما خلات غير شي قرود
كيضحكوها
فاش كتهجرُ
مع غروب الشمس
ونسات
نسات
كل بهيمة لها نهار
كيولي فيه الفيل فار
كل بهيمة لها كزار
وإلى داز نهارها و صار
ما يتعاود
ما يبقى ليه أثر.
بعض صور الأمسية










هناك 3 تعليقات:

  1. شكرا جزيلا للمنظمين
    مزيدا من العطاء والتاطير

    ردحذف
  2. لا شكر على واجب.
    انت من جنود الخفاء يا استاذنا الكريم

    ردحذف

مشاركتك تفيدنا ورأيك يغني المدونة ويساهم في تطويرها، شكرا

المواضيع التالية  المواضيع السابقة الصفحة الرئيسية